منتدى طلاب الهندسة

منتدى طلاب الهندسة


 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تذكية الذبيحة – الدم المسفوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aboosaleh2010
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 376
العمر : 31
اوسمة المنتدى :

مُساهمةموضوع: تذكية الذبيحة – الدم المسفوح   الجمعة يناير 09, 2009 11:07 pm


هذه محاضرة علمية مفرغة للدكتور راتب النابلسي موضوعها :

تذكية الذبيحة – الدم المسفوح ، لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي

من سلسلة دروس الاعجاز العلمي في القرآن و السنة..

[size=16]

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .

أستاذ عبد الحليم ، جزاك الله خيراً ، من الثابت أن النبي عليه الصلاة والسلام وجّه أصحابه في أثناء ذبح الدابة إلى أن تذبح من أوداجها فقط ، دون أن يقطع رأسها ، وأنا أعتقد أنه ليس في الأرض كلها في عصر النبي e مركز علمي ، لا في شرق الأرض ، ولا في غربها يمكن أن يصل إلى تعليل علمي لهذا التوجيه النبوي ، ولا بعد مئة عام ، ولا بعد خمسمئة عام ، ولا بعد ألف ، أو أكثر ، إلا أنه من عدة عقود من الزمن اكتشف ما يلي : أن القلب ، لأنه أخطر أعضاء الجسم ، وأخطر أجهزته مزوَّد بمولدة كهربائية خاصة به ، لأنه لو ربطنا القلب بالشبكة كما يقولون ، وأصاب الشبكة عطب لمات الإنسان ، فالقلب لا يحتاج إلى تنبيه خارجي ، يأتي تنبيهه من ذاته ، ففيه مركز كهربائي يعطيه التنبيه النظامي من ستين إلى ثمانين ضربة في الدقيقة ، وفيه مركز ثان احتياطي للمركز الأول ، إن تعطل الأول عمل الثاني ، وفيه مركز كهربائي ثالث احتياطي للمركز الثاني ، فإن تعطل الثاني عمل الثالث ، هذه المراكز الكهربائية تعطي أمراً بالنبض النظامي من ستين إلى ثمانين نبضة في الدقيقة ، لكن قلب الإنسان يشبه محركاً بالغ التعقيد والأداء ، فهذا القلب بإمكانه أن يرفع استطاعته إلى درجة تزيد على ثلاثة أمثال استطاعته الطبيعية ، فبينما ينبض قلب الإنسان ثمانين نبضة في الدقيقة إذا هو ينتقل فجأة إلى مئة وثمانين نبضة ، حينما يواجه خطراً ، أو يعدو هرباً من عدو ، أو يصعد درجاً عالياً ، أو يواجه أزمة نفسية ، فالجسم يحتاج إلى طاقة جديدة تمدّه بما يحتاج .

الذي حدث أن النبي عليه الصلاة والسلام وجَّه أصحابه إلى أنهم إذا ذبحوا الدابة فعليهم ألا يقطعوا رأسها ، بينما معظم المسالخ في العالم اليوم تعلق الدابة من أرجلها ، وتقطع رأسها كلياً ، النبي e رفض ذلك ، أمرنا أن نبقي رأسها موصولاً بجسمها ، الآن اكتشف أن هذا القلب يتلقى الأمر بالنبض من مراكزه الكهربائية ، ولكن النبض النظامي الذي لا يتجاوز الثمانين نبضة في الدقيقة ، أما الأمر الاستثنائي فينبغي أن يتلقاه من الكظر ، تلك الغدة التي تأتمر بالغدة النخامية ملكة الغدد الموجودة في رأس الإنسان ، فالإنسان إذا واجه خطراً تنطبع صورة هذا الخطر على شبكية العين ، والشبكية فيها الإحساس فقط بالصورة ، لكن هذه الصورة تنتقل إلى الدماغ لتنقلب إلى إدراك ، فالدماغ فيه مفهومات تلقاها الإنسان في حياته حينما كان صغيراً ، من قصص سمعها ، أو مشاهدات شاهدها ، أو دراسات تعلمها ، فهناك مفهوم الأفعى في الدماغ ، فلو رأى أفعى في بستان يعود إلى ذهنه مفهومات الأفعى ، لعله يموت من لدغتها ، فالإدراك يكون من الدماغ بناء على تلقي صورة من شبكية العين ، الدماغ ملك الجهاز العصبي ، وعنده ملكة الجهاز الهرموني ، وهي الغدة النخامية ، وملك يخاطب ملكة ، لا بد من ضابط اتصال بينهما ، وتحت المهاد البصري ، في الدماغ يلتمس من الملكة أن تتصرف ، الملكة عندها وزيرة داخلية تقول لها : هناك خطر فتصرّفي ، فهذه الوزيرة وهي الغدة النخامية تعطي أمراً للقلب برفع النبض ، فقد يصل النبض إلى مئة وثمانين عند الخطر ، وتعطي أمراً للرئتين ليرتفع وجيب الرئتين ليتناسب الوجيب مع النبض .

الآن : ما الذي يرفع نبض القلب ؟ إدراك بخطر ، وأمر لغدة نخامية ، والنخامية تأمر الكظر ، والكظر يرسل أمراً هرمونياً عصبياً إلى القلب فيرتفع نبضه ، الآن قلب الدابة حينما تذبح له مهمة أخرى ، وهي إخراج الدم كله منها ، لكن النبض الطبيعي ثمانين نبضة لا تكفي لإخراج الدم ، لابد من أن يتلقى القلب أمراً استثنائياً يبدأ من الدماغ ، ويسير إلى الكظر ، ويعود إلى القلب من أجل رفع هذا النبض ، هذا لا يتم إلا إذا كان الرأس متصلاً بالجسد ! فلذلك حينما تذبح الدابة يعمل الأمر الاستثنائي فيرتفع نبض قلب الدابة إلى مئة وثمانين ، وهذه الضربات السريعة كافية لإخراج الدم كله من جسم الدابة .

المذيع :

وهذا الجزء الموصول هو الذي يصل هذا الأمر الخطر من الدماغ إلى الكظر إلى القلب .

الأستاذ :

إذا قطعنا رأس الدابة يتعطل الأمر الاستثنائي ، وعندئذ يبقى لون الدابة أزرق ، فيبقى معظم دمها في جسمها ، والدم بالمناسبة هو البيئة التي لا توصف أهليتها لنمو الجراثيم ، الوسط الذي تتكاثر فيه الجراثيم بشكل عجيب هو دم الدابة ، لذلك مخابر الطب حينما تريد أن تستنبط جرثومًا تضعه في الدم ، والدم فيه الفضلات ، فيه حمض البول ، والسموم ، وكل نواتج الاحتراق ، وعوامل المرض تجدها في الدم ، من هنا حرم الله أكل الدم ، وشربه ، لأن فيه مجموعة السموم والأمراض ، وعوامل المرض ، وثاني أكسيد الكربون .

فالنبي عليه الصلاة والسلام حينما أمر أن تذبح الدابة من أوداجها ، وأن يبقى رأسها متصلاً ، فهذا الأمر يتوافق مع أحدث حقائق العلم حول عمل القلب بعد الذبح ، مهمة القلب بعد الذبح إخراج الدم كله من جسم الدابة ، وهذا لا يتم إلا بإبقاء الرأس موصولاً مع الجسم ، أما حينما تجد لحماً أزرق اللون قد لا ينضج سريعاً فبسبب هذا الدم الذي بقي في أنحاء جسم الدابة .

والدم في الجسم طاهر ، لوجود أجهزة بالجسم بالغة الدقة والفعالية في تصفية الدم ، مثلاً: الكليتان تصفيان الدم من حمض البول ، وكل المواد السمية التي يطرحها الكبد يتم طرحها عبر الكليتين ، الآن الرئتان تصفيان الدم من غاز الفحم ، وملايين ملايين الغدد العرقية تصفي الدم من حمض البول أيضاً ، فيوجد عندنا الغدد العرقية ، وجهاز التنفس ، والغدد ، والكليتان ، هذه كلها مَصافٍ .

فلذلك ربنا عز وجل حرم الدم المسفوح ، لأن الدم المسفوح هو بؤرة عالية المستوى لنمو الجراثيم ، أما الدم الذي يجري في العروق فتصفِّيه أجهزة بالغة الدقة .



المذيع :
لذلك نرى الحكمة في تحريم المنخنقة والموقوذة ، وهناك طريقة محددة لذبح الدابة .
الأستاذ :
ما من قاسم مشترك يجمع بين تحريم القرآن الكريم للدابة المنخنقة التي خنقت فماتت ، وبقي دمها في جسمها ، والموقوذة التي ضربت بآلة حادة فماتت ، والمتردية التي وقعت من عال فماتت بصدمة عضلية ، والنطيحة التي نُطحت ، هذه الأربعة أنواع من الدواب التي حرم الله أكلها يجمعها قاسم مشترك واحد ، هو أن الدم بقي في جسمها .
المذيع :
هناك من يحاول أن يذبح الدابة بعدما تموت بشيء من هذه الأسباب ، الخنق ، أو الوقذ ، أو ما شابه ذلك ، فهذا لن ينفع على ما أعتقد !
الأستاذ :
لكن هناك تساؤل عجيب : هو الإنسان له ولاء للدّين ، وله براء من المشركين والكافرين ، قد يسأل سائل : إذا كان لا بد من ذبح الدابة ، وإخراج كل دمها لنأكلها ، فكيف سمح الله لنا بأكل السمكة دون أن نذبحها ؟

بالمناسبة بعض الدول الأخرى تملقاً للمسلمين تضع على علب السمك : " هذا مذبوح على الطريقة الإسلامية !!! وهذا كذب فاضح ، الشيء الذي لا يصدق أن السمكة إذا اصطيدت انتقل دمها كله إلى غلاصمها ، وكأنها ذبحت ، لذلك سمح الله أن نأكل ميتة ، هي السمك الذي نصطاده ، لا تجد خثرة دم واحد في جسم السمكة .





صفحتى : أسعدني بزيارتك لتجد ما يسرك بإذن الله

http://www.esnips.com/user/aboosaleh



اللهم ارفع البلاء والحصار عن اخواننا فى غزة .. آمين



عدل سابقا من قبل aboosaleh2010 في الجمعة يناير 09, 2009 11:10 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aboosaleh2010
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 376
العمر : 31
اوسمة المنتدى :

مُساهمةموضوع: تابع   الجمعة يناير 09, 2009 11:08 pm


المذيع :
ما هي غلاصم السمكة ؟

الأستاذ :
عند رأسها ، يفتحون شقاً واسعاً ، تبدو الغلاصم ، وهي مكان تجمع الدم في السمكة ، فكل دم السمكة ينتقل فوراً إلى غلاصمها عند اصطيادها ، أما الذي يريد أن يعترض ويقول : إن كان الذبح ضرورة علمية فكيف تأكلون السمك من دون ذبح ؟ فالسمك إذا اصطدناه انتقل دمه كله إلى غلاصم السمكة ، وكأنها ذبحت .
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( أُحِلَّتْ لَكُمْ مَيْتَتَانِ وَدَمَانِ ، فَأَمَّا الْمَيْتَتَانِ فَالْحُوتُ وَالْجَرَادُ ، وَأَمَّا الدَّمَانِ فَالْكَبِدُ وَالطِّحَالُ )) .
(سنن ابن ماجة)
المذيع :
فضيلة الدكتور ، استكمالاً لهذا البحث الذي بدأناه بالذبح ، والحكمة من الذبح ، إلى ما هناك ، حتى أتينا إلى المنخنقة والموقوذة والمتردية ، وما إلى هنالك ، الآن الدم المسفوح ماذا يعني ؟ ولماذا حرمه الله ؟
الأستاذ :
ذكرت قبل قليل أن الدم في جسم الدابة دم يصفى باستمرار وينقى ، تذهب عنه آفاته باستمرار ، إما من خلال الكليتين ، أو الرئتين ، أو غدد التعرق ، لكن الدم إذا سفح تعطلت تصفيته ، وكما ذكرت قبل قليل : إن الدم يعد أعلى بؤرة تنمو فيها الجراثيم ، بل إن خلاصة الاحتراق في الجسم ، وخلاصة عوامل المرض تتوضع في الدم ، فالدم من دون تصفية مادة سامة مؤذية مهلكة للإنسان ، فلذلك حينما يأكل الإنسان دابة ذبحت على غير الطريقة الإسلامية قد ينتقل إلى جسمه أحماض كثيرة ضارة الإنسان وقد يقول بعض الأطباء : إن التهاب المفاصل الحاد سببه أن حمض البول المتوضع في الدم ينتقل إلى جسم الإنسان ، ومنه إلى العضلات ، فيحس الإنسان بآلام في عضلاته ومفاصله .
المذيع :
فضيلة الدكتور ، الدم المسفوح كيف أصبح مسفوحاً ، هل ذبح بشكل كامل ؟
الأستاذ :
إذا ذبحنا دابة الدم الذي يخرج منها ، هذا اسمه دم مسفوح ، وممنوع أكله ، وأنا لا أقول هذا الكلام من هواء ، كان العرب يأخذون هذا الدم ، ويأكلونه في الجاهلية ، وكأنه طعام نفيس ، وبعضهم يضع الدم في معدة الدابة ، ويأكله مطبوخاً ، فلذلك حرم الله أكله .
المذيع :
كان هذا التحريم خاصًّا بالعرب ، يأكلون الدم ، ويشربونه .
الأستاذ :
أقول دائماً : إن هناك علاقة علمية بين الأمر ونتائجه ، وبين المعصية ونتائجها ، ومعنى العلاقة أيْ علاقة سبب بنتيجة ، وكنت وضّحت من قبل أن هناك علاقة وضعية ، وهناك علاقة علمية ، العلاقة الوضعية ليس هناك من علاقة سبب بنتيجة بين المخالفة والعقاب ، لكن الحقيقة العلمية تكون بذور نتائج المعصية فيها ، وأن بذور نتائج الطاعة فيها .
المذيع :
سبحان الله ! ما أمرنا النبي عليه الصلاة والسلام بأمر إلا كان هناك منفعة من ابتعادنا عن هذا الأمر ، وما حثنا على أمر إلا وكان هناك منفعة منه .

فمن هو الخبير الحقيقي فيما يصلح لهذا الإنسان ؟ هو الله ، لأنه هو الصانع ، والحقيقة أن الجهة الصانعة هي الجهة الوحيدة التي ينبغي أن تتبع تعليماتها من بين كل الجهات الأخرى ، لأنها تملك الخبرة التامة في هذه الحاجة التي صنعتها

[/size]

رابط الموضوع :

www.nabulsi.com/text/10nadwat/913-all/nad-elem10.doc+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AC%D8%A7%D8%B2+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D9%8A+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A8%D9%8A%D8%AD%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%B3%D9%8A&hl=fr&ct=clnk&cd=1&gl=fr" class="postlink" target="_blank" rel="nofollow">http://74.125.77.132/search?q=cache:...lnk&cd=1&gl=fr

أعرف الرابط يبدو كأنه جريدة لك و الله رابط :$





صفحتى : أسعدني بزيارتك لتجد ما يسرك بإذن الله

http://www.esnips.com/user/aboosaleh



اللهم ارفع البلاء والحصار عن اخواننا فى غزة .. آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تذكية الذبيحة – الدم المسفوح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب الهندسة :: .:: المنتــديـات العـــامـة ::. :: المنتدى العام (، كتب ، أخبار ، نقاشات ، مواضيع عامة )-
انتقل الى: